حواء .. طريقة تغلبك على غضبك من الطفل

بواسطة | أبريل 20, 2014
3253 مشاهدة | 0 التعليقات

161-300x266

عالم الأطفال مليء بالأسرار و الخبايا و التعامل مع الطفل يحتاج الكثير من الصبر فغالباً لا يستطيع أولياء الأمور فهم أطفالهم بالطريقة الصحيحة و بالتالي يتعاملوا معهم بطريقة خاطئة و يصبح الطفل مصدر أزعاج بالنسبة للأمهات و الأباء سواء كان ذلك بسبب الالحاح المستمر أو كثرة الصراخ أو العناد فيرد الأباء بالصراخ و العنف في بعض الأحيان مما يؤثر بالسلب على نفسية الطفل ، ولكن كيف يمكن أن نتعامل مع الطفل بالصورة الصحيحة ؟ .

فمن الافضل الصبر مع الطفل و توبيخه بهدوء مع سيطرة الاباء على الغضب فالاطفال يحاكون والديهم فى كل شىء و انت لا تريدهم ان يلتقطوا منك تصرفات سيئة لذا اليك 6 طرق للسيطرة على غضبك من الطفل .

1 – التفكير مرتين بعقلانية :
فى كثير من الاحيان يكون من الاسهل لك الاستسلام لنوبة الغضب و تبدأ فى الصراخ على الطفل على تصرف بسيط قام به فى حين ان الغضب هو عادة لحظة و تمر فبدلا من ان ينتابك الندم بعد ذلك خذ نفسا و فكر فى الامر قليلا و ستفهم كم هو الموضوع سخيفا و ان الطفل لا يستحق منك ردة الفعل الغاضبة تلك .

2 – تقدير الموقف بعناية :
تصرفات الطفل المزعجة تنقسم الى قسمين تصرفات سخيفة و لا تؤذى فلا يجب ان تكن ردة فعلك متطرفة تجاهها فتجاهلها يكفى ولكن الاخرى تسبب ضررا الى الطفل نفسه او الممتلكات او غيرها فحينها يتوجب عليك ان تتدخل لايقاف الطفل لكى لا يقم بتلك التصرفات مرة اخرى مع الحرص على الا تكن ردة فعلك متطرفة او ان العقاب زائد عن اللزوم فعليك تقدير العقاب و مستوى الغضب من الطفل بشكل صحيح و ان يتباين مقدار غضبك تبعا للموقف ليفهم الطفل ان هناك اخطاء اكبر من الاخرى .

3 – الابتعاد عن المكان :
اذا كان الطفل اثار غضبك بشدة فبدلا من ان تصرخ عليه او تلكم الحائط امامه اخرج فورا من الغرفة لتبتعد عن الطفل و تتجنب ان تؤذيه ثم هدىء نفسك و عد للتصرف بعقلانية و عندما تمسك زمام نفسك عد من جديد الى الطفل و تكلم معه بعقلانية و اتخذ تصرفا بناءا على الموقف و ليس مقدار غضبك .

4 – اصرخ :
كتم غضبك بداخلك بالتأكيد سيضرك فاذا وجد ان الطفل قام باغضابك اكثر مما تحتمل اذهب لغرفة بعيدة و اقفل الباب جيدا و ابدأ فى الصراخ لتخرج شحنه غضبك فعلى الاقل انك بتلك الطريقة ستتخلص من غضبك و لن تجعل طفلك يتعلم سلوك خاطىء قمت به و انت لا تدرك ما تفعله فالغضب اعمى .

5 – تذكر ان الاطفال يستمعون عندما يريدون ذلك :
هناك وقت يجب فيه عليك ان تتحدث مع الطفل اذا كرر بعض التصرفات التى تزعجك باستمرار فاختار الوقت المناسب الذى يكون فيه الطفل مستعد للحديث و تحدث معه بصبر و هدوء وجاوب على اسئلته كلها و لا تجاوب على سؤاله لماذا بعبارة لانى قلت ذلك او لانه كذلك فحينها الطفل لن يفهم الخطأ الذى ارتكبه و بما انك لم تقنعه فانه سيعاوده مرارا و تكرارا و لن يفلح صراخك فيه بل عندما تشرح له لماذا هذا التصرف يضايقك .

6 – انها مرحلة :
فى كل مرحلة يمر بها الطفل فهو ينشأ عادة مزعجة يقوم بها فتذكر انها مرحلة و ستمر و سيترك الطفل تلك العادات المزعجة فالصبر فضيلة يجب عليك ان تتمسك بها فى مواجهة العادات المؤقتة مثل الصراخ قبل البدء فى الكلام هناك مرحلة يتعلم فيها الطفل الصراخ فيبدأ محاولة الصراخ مرارا و تكرارا و عندما يتقن الصراخ لا يتوقف لانه اكتسب مهارة جديد و يريد ان يتأكد انه اتقنها و بعد فترة يتناسى الطفل الصراخ الى ان يتعلم شىء جديد فتذكر ايضا ان الطفل يتعلم المهارات الاساسية التى انت لا تدرك اهميتها و لكنها تمثل للطفل تحدى هائلا و تعلم بعض تلك المهارات قد يكون مزعجا لك فحاول تفهم موقف الطفل وساعده علي التعلم .

3254 مشاهدة | التصنيفات: غير مصنف
الوسوم:

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *