أسرار وخفايا العلاقة الجنسية في أول يوم زواج

بواسطة | مايو 1, 2014
2191 مشاهدة | 0 التعليقات

gelin-ile-damat1-300x240

مع اقتراب الزفاف تبدأ العروس بالتفكير في العلاقة الحميمة الأولى التي سوف تجمع بينها وبين زوجها وتقرّبهما من بعضهما ، و تفكر أن تلك العلاقة الجنسية الأولى التي أذا فشلت ستنعكس سلبياً على حياتهما المستقبلية كلها و تسمح بظهور المشاكل بينهما في العديد من المواقف الأخري التي قد تكون بعيدة كل البعد عن العلاقة الجنسية .

و سوف نلقي الضوء على بعض النقاط الهامة في تلك العلاقة خاصة في أيامها الاولى من خلال الدكتورة أماني شلتوت استشارية الصحة الجنسية و الانجابية و العقم التي تطرح علينا بعض المفاهيم و الارشادات حول تلك العلاقة .

لا تستمعي لغيرك… بل ثقّفي نفسك
الفتاة عادة تتلقّى المعلومات الخاصة عن العلاقة الزوجيّة إما من والدتها أو أخواتها أو صديقاتها، أو من الكتب والإنترنت، لكن في بعض الأحيان قد تصل إليها معلومات خاطئة تبني عليها توقّعات أو حتى مخاوف غير واقعيَّة، ما يؤثّر في العلاقة الحميمة في ما بعد.

معتقدات شائعة

تؤكّد أكثر المعتقدات الشائعة والخاطئة أنَّ فضَّ غشاء البكارة عمليَّة مؤلمة للغاية، ويصحبها نزيف، ما قد يؤدّي إلى اللجوء للطبيب. وعندما تسمع الفتاة هذا الكلام، يصيبها نوع من الهلع من العلاقة الزوجيّة الحميمة، فينتج عنه مرض التشنّج المهبلي، المرض الذي نراه بكثرة في عيادتنا، حيث يصلنا ما بين 60-50 مريضة تشكو من التشنّج المهبلي في السنة الواحدة، مع تفاوت الأعمار ومستوى التعليم والبيئة التي نشأت فيها الفتاة، وقد تستمرّ الشكوى لسنوات عديدة، وأذكر أنَّ أطول فترة رأيتها كانت 19عاماً.

والتشنّج المهبلي هو انقباض غير إرادي في العضلات المحيطة بالمهبل والحوض، ينتج عنه ألم شديد وصعوبة أو حتى استحالة اللقاء الحميمي، وأحياناً يصيب الزوج ضعف في القدرة الذكوريّة، فيلجأ هو نفسه للطبيب، وبعد الفحص وأخذ التاريخ الطبيّ، يتضح أنَّ المشكلة في الزوجة من الأساس.

ومن المعتقدات الشائعة والخاطئة أيضاً، أنَّ قمة المتعة هي أن يصل الزوجان للنشوة في التوقيت نفسه، والواقع أنَّ أكثر مناطق الإثارة عند المرأة هي الجزء الخارجي من الجهاز التناسلي وليس المهبل في حدِّ ذاته، وبالتالي تصل المرأة للنشوة بملامسة هذه المناطق أكثر بكثير من المهبل. على عكس الرجل، الذي يصل للنشوة بعد الإيلاج، كما أنَّ الاستمتاع بالإيلاج يأتي مع الوقت، وبعد اكتساب الخبرة التي تنشأ بين الزوجين، بعد ممارسة العلاقة الجنسية باستمرار.

زيارة العيادة قبل الزفاف
لزيارة العيادة قبل الزفاف أهمّية كبرى، فالتثقيف من شأنه أن يساعد الزوجين على تخطّي الليلة الأولى وكلّ التوقّعات المسبقة لنجاح العلاقة الحميمة والاستمتاع بها، ما يجنّبهما الإصابة بخيبات الأمل.

أما الرجل فقد يشعر برغبة جنسيَّة بضعف رغبة زوجته، وهذه الحقيقة لا يدركها ربما بعض الرجال أو حتى نساء كثيرات، ومن هنا تظهر بعض المشاكل عندما يتَّهم الزوج زوجته بأنَّها باردة جنسيّاً، أو تعتقد الزوجة في نفسها ذلك، حين يرغب الزوج بإقامة العلاقة أكثر مما ترغب بها هي.

وما لا يعلمه الرجل، أنَّ المرأة رومانسيَّة وعاطفيَّة بطبيعتها وحالتها النفسيَّة، والتغيّرات الهورمونيَّة الكثيرة التي تمرّ بها، تلعب دوراً كبيراً في رغبتها واستمتاعها. كما أنَّ المرأة تستمتع بالقبلات والمداعبة أكثر بكثير من عمليّة اللقاء الحيميمي نفسها، لكن للأسف، يغيب هذا عن بال رجال كثيرين، فتصيبهم خيبة الأمل حين لا تستجيب لهم زوجاتهم.

وهنالك رجال كثيرون لا يعطون زوجاتهم وقتاً كافياً للمداعبة، ما يؤدّي إلى قلّة الإثارة، وبالتالي تقلّ الإفرازات المهبليَّة، وتشعر الزوجة بألم عند الإيلاج. لذلك تنصح الدكتورة أماني شلتوت كلا الزوجين، بأن يتصارحا حول متطلّباتهما، وخاصة الزوجات، عمّا يثيرهنّ وما يؤلمهنّ.

الغسول الصحيح عنوان الزوجة

وتعقب الدكتورة أماني شلتوت قائلة: «هناك اعتقاد خاطئ وشائع أيضاً عند السيدات وهو متعلق بالدش والتشطيف المهبلي، فدائماً تسألني مريضة، خاصة الصغيرات المقبلات على الزواج: ما هو أفضل غسول أو تشطيف مهبلي كي أستخدمه يوميّاً؟ أو بماذا تنصحينني أن أشطف نفسي يوميّاً أو بعد العلاقة الحيميمة؟ ولكلّ هؤلاء أقول أن ليس هناك أيّ داعٍ لاستخدام الدش المهبلي في حال عدم وجود التهابات، والتشطيف بالماء يكفي، ووجود التهاب مهبلي تكون أعراضه هي الإفرازات، سواء البيضاء أو الصفراء، وأحياناً الخضراء. أما الإفرازات الشفّافة فطبيعيَّة، ولا تعني شيئاً، وقد تصحب هذه الإفرازات رائحة مميّزة وأحياناً كريهة أو تصحبها حكَّة، وفي بعض الأحيان يكون هناك جفاف شديد وحرقان وقت العلاقة، وبالطبع في حال ظهور أيّ من هذه الأعراض، يجب مراجعة الطبيب لوصف العلاج اللازم».
وتختم د. شلتوت: « العلاقة الحميمة مميّزة وممتعة، ومع الوقت والخبرة تصبح أكثر متعةً».

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *