اخطر الامور التى تدمر مهارة الابداع

بواسطة | ديسمبر 7, 2014
3239 مشاهدة | 0 التعليقات

لاشك ان مهارات الابداع من اكثر المهارات التى يحتاجها الجميع ليستطيعون النجاح فى العمل والحياة والحصول على ما يريدون وكثيرين مما يدركون اهمية فن الابداع ويسعون الى معرفة اسراره امتلاكه لا يسعون بعد دخول عالم الابداع الى تطوير هذه المهارة الهامة بل انهم فى بعض الاوقات يرتكبون بعض الاخطاء والامور التى تكون كفيلة بان تصيب مهارة الابداع بالعجز والشلل وتفقد قدرتها وفوائدها ولذلك من المهم قبل الدخول الى عالم الابداع هو معرفة كيفية البقاء فى هذا العالم والحفاظ على سمو الابداع وفى السطور المقبلة سوف نتعرف على اهم الامور التى تدمر مهارة الابداع وتأثير هذه الاخطاء على قوة الابداع .

2500-1-or-1389880196

1- الشك فى القدرات :
من اكثر الامور التى تعد كفيلة بان تدمر مهارة الابداع هى الشك فى القدرات وعدم الثقة بالنفس او احترام الذات هذا الامر له تأثير شديد السوء على مهارات الابداع لانه يجعل هناك خوف من التجربة التى تعد من اسرار الابداع كما انه عند مواجهة المشاكل والبحث عن حلول ابداعية لها اذا حدث نوع من الشك فى القدرات يصبح من المستحيل ايجاد هذه الحلول ووقتها يفقد الابداع قدرته وفوائده .

2- التفكير المستمر فى الاخفاقات :
الى جانب ان التفكير فى الاخفاقات يتسبب فى نوع من الشك فى القدرات وزعزعة الثقة فى النفس فأنه ايضا يقتل الابداع لانه يمنع من التفكير فى الحاضر ورؤية تفاصيله وهذا ما يحث على الابداع فالعيش فى سجن الماضى بكل ما فيه من فشل واخفاقات والنجم على الاخطاء يجعل من الصعب احداث اى تغير فى الحاضر ويجعل لاجدوى من الابداع لانه يكون من الصعب تغيير وجه النظر والرؤية الى الحياة .

3- الاهتمام بكلام الاخرين :
التجربة الخاضعة للفشل والنجاح هى احد اسس الابداع وخوض هذه التجارب يحتاج الى شجاعة وعدم الاكتراث لاراء وكلام الاخرين وانتقاداتهم السليية ولذلك نجد ان معظم من يهتمون بكلام الناس ونقدهم ويحاولون ارضاء الاخرين من الصعب ان يمتلكون فنون الابداع لانهم لايملكون القدرة على تجربة امور جديدة ومختلفة عن نمط حياتهم وبالتالى يصبح من الصعب عليهم الابتكار والابداع .

4- المقارنة مع الاخرين :
لايوجد ابشع من الوقوع فى خطأ الوقوف فى مقارنة مع الاخرين فهذا الامر ليس فقط كفيل بأن يضرب معنى الابداع فى مقتل ولكنه يصنع نوع من تدنى الذات واحتقارها والتشكيك فى القدرات وفى بعض الاوقات يصل الى درجة تقليد الاخرين وهنا يكون بحر الابداع قد جف تماما حيث تتسبب هذه المقارنات السخيفة فى عدم التركيز على النفس وتنمية المهارات وفى النهاية يكون من الصعب التخيل والابداع والابتكار فى هذه الاجواء السلبية .

تنمية وتطوير مهارات الابداع يحتاج فى البداية الى ادراك اهيمة الابداع ومدى تأثيره على الحياة وبعدها تجنب هذه الاخطاء والامور السلبية التى تؤثر على قوة الابداع وتجعله يفقد قدرته .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *