الحمل و تأثيره على أرتفاع نسبة الإصابة بالتهابات الكلى

بواسطة | مايو 10, 2014
1630 مشاهدة | 0 التعليقات

z_00155-213x300fgfdsg

فترة الحمل بصفة عامة من الفترات التي تؤثر على صحة المراة بوجه عام بسبب ما يحدث من تغيرات على جسم المرأة تلك التغيرات تؤدي الى ظهور بعض المشاكل الصحية التي قد تعاني منها السيدة طوال فترة الحمل .
ومن أهم تلك الامراض التي قد تصيب المرأة الحامل هو مرض الكلى ، فالحمل له علاقة أكيدة ببعض الأمراض التى تصيب الكليتين ولذا ينبغى أن تكون الحامل على دراية بأعراض هذه الأمراض ليتم علاجها فى وقت مبكر منعاً للمضاعفات فمن المعروف أن هذا المرض منتشر خاصة بين الحوامل أكثر من غيرهن ويرجع هذا إلى تأثير الهرمونات أثناء الحمل على النسيج العضلى للحالبين.

بالاضافة إلى ضغط الرحم عليهما اثناء الحمل مما يؤدي إلى بعض الصعوبات في تصريف البول من الكليتين، وهذا يساعد على ركوده وتكاثر الميكروبات بالمسالك البولية ونصل فى النهاية إلى أمراض إلتهاب الكلية.

ومن المفيد أن تعرف الحامل أعراض هذا المرض حتى تستشير الطبيب فى الوقت المناسب
فاإذا أجرى تحليل كامل للبول ومزرعة للميكروبات فى البول سنجد وجود خلايا صديدية وميكروبات بكثرة فى ذلك البول
و ليس كل مصاب بالتهاب المجاري البولية يظهر عليه أعراض المرض ولكن في معظمهم تظهر عليهم بعض من تلك الأعراض الدالة على التهاب المجاري البولية ونذكر منها :
– تكرار الذهاب إلى الحمام بشكل اكثر من المعتاد
– الشعور بألم عند اسفل البطن خصوصا عند التبول
– الرغبة الجامحة في التبول مع خروج كميات صغيرة جدا من البول
– تشعر النساء بوجود ضغط غير مريح اسفل البطن و أعلى العانة
– البول قد يظهر بلون غير نقي وعكر
– قد يلاحظ لون احمر يدل على وجود الدم في البول
– ارتفاع درجة الحرارة مما يدل على التهاب الكلى
– ألم في الظهر والجنبين اسفل القفص الصدري مباشرة
– الغثيان والقيئ

1631 مشاهدة | التصنيفات: غير مصنف
الوسوم:

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *