الولادة القيصرية … بين أنواعها و أسبابها

بواسطة | أبريل 28, 2014
1877 مشاهدة | 0 التعليقات

116888-300x220

ما هي الولادة القيصرية و ما هي أنواعها و أسبابها ؟ هذا السؤال يتبادر الى ذهن الكثير من السيدات خلال فترة الحمل و قبلها ، فالعديد من السيدات يخافن من الولادة القيصرية و متاعبها و البعض الأخر يفضلهن لسهولتها من وجهة نظرهن .
ونوضح للطرفين ماهيتها و أنواعها و أسبابها :

تعني الولادة القيصرية Caesarean توليد الحامل عن طريق فتح البطن بواسطة عملية جراحية عِوضاً عن الولادة الطبيعية التي تَعني التوليد عن طريق الفتحة المهبلية.

ويوجد نوعان من الولادة القيصرية:
الولادة القيصرية الغير طارئة: حيث تحدث مضاعفات للأم أثناء الحمل مما يُحتّم عليها إجراء الولادة القيصرية، على أن يُحدّد موعِد الولادة قبل موعد الولادة المتوقع بحوالي أسبوعين للتأكد من إتمام نمو الجنين.

الولادة القيصرية الطارئة: حيث تظهر مضاعفات أثناء الولادة و تكون صحة الأم والجنين مُهددة بالخطر فيُقرر الطبيب عدم الاستمرار في محاولة إتمام الولادة المهبلية (الطبيعية) و اللّجوء الفوري للولادة القيصرية.

وبطبيعة الحال هناك حالات صحية محددة تستدعي إجراء الولادة القيصرية ولعل أهمها:
– حدوث نزيف قبل الولادة، مما يُحتم التدخل الجراحي لإنقاذ الأم والجنين.
– نزول الحبل السري قبل الجنين ما قد يؤدي الى فقدان الأخير.
– الوضع غير الطبيعي للجنين كالوضع المستعرض أو المجيء بالمقعدة.
– ضعف الإنقباضات الرحمية.
– عدم التوافق بين حجم رأس الجنين وسعة الحوض، أو زيادة حجم الجنين.

تجدر الإشارة الى أنه من الأخطاء الشائعة لدى الجميع أن إجراء الولادة القيصرية يُحتم على الولادات التي تتبعها أن تكون قيصرية. وهذا بالتأكيد غير صحيح لأن حالة كل حمل على حدة هي التي تُقرر نوع الولادة.

1878 مشاهدة | التصنيفات: غير مصنف
الوسوم:

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *