روث جرذان وأذيال فئران في السجائر المستوردة

بواسطة | يناير 12, 2015
1293 مشاهدة | 0 التعليقات
روث جرذان وأذيال فئران في السجائر المستوردة      روث جرذان وأجزاء من فئران وشظايا معدنية: هذا بعضٌ مما وجدته مصلحة الجمارك الألمانية في السجائر المهربة، وهي مواد ضارة للصحة وشديدة السميّة. وقد تم مصادرة 200 مليون سيجارة مقلدة جرى تهريبها إلى ألمانيا عام 2011. يعيش المدخنون في خطر، خاصة أولئك الذين يدخنون السجائر المهربة. فحسب التقرير السنوي الأخير لهيئة الجمارك في مدينة كولونيا، فإن السجائر المهرّبة تحتوي على مواد أخرى غير التبغ: مواد سامة وشظايا معدنية وروث جرذان وأذيال فئران. ونقلت صحيفة بيلد أم زونتاغ الألمانية عن مسؤول في مصلحة الجمارك قوله “لقد زادت كمية المواد الغريبة التي وجدناها في السجائر المقلدة والمهربة بشكل ملحوظ. فقد وجدنا مواد خطيرة على الصحة مثل جسيمات مطاط من عجلات السيارات، ومواد بلاستيكية من الأقراص المدمجة التي تم إتلافها، إضافة إلى خيوط من النايلون وروث الجرذان وأجزاء من الفئران”. زيادة في تهريب السجائر وذكر تقرير مصلحة الجمارك الألمانية أنه تم في شهر تموز يوليو الماضي مصادرة 1,5 مليون سيجارة مقلدة في ميناء هامبورغ على متن سفينة قادمة من الصين. كما نجح رجال الجمارك في ولاية بافاريا بجنوب ألمانيا في مصادرة كمية كبيرة من السجائر الروسية المهربة، ووجدوا فيها خيوطا من النايلون. وفي منطقة الرور بغرب ألمانيا، اكتشف رجال الجمارك قاعة لتصنيع السجائر المقلدة، وعثروا في التبغ على فراء فئران وبقايا أذنابها. وخلص التقرير إلى القول بأن هذه السجائر أكثر ضررا على صحة المدخنين من السجائر العادية “لأن المدخنين يحرقون هذه النفايات السامة في رئاتهم”. وتم في سنة 2011 مصادرة حوالي 200 مليون سيجارة في ألمانيا، لكن المسؤولين يلحظون زيادة في السجائر المهربة هذا العام بنسبة 20 في المائة مقارنة بالعام الماضي. وجاءت معظم السجائر المقلدة من الصين وروسيا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *