كيفية التعاون مع الشريك السابق بعد الطلاق للعناية بالاطفال

بواسطة | يناير 10, 2015
2644 مشاهدة | 0 التعليقات

احيانا يكون الطلاق هو الحل الوحيد لانهاء صفحة تعيسة من حياة زوجة فاشلة وغير سعيدة ولكن اذا كان هذا الزواج قد اسفر عن اطفال فوقتها نتائج الطلاق تكون اكثر قسوة وصعوبة حيث ان اكثر المتضررين فى قصص الطلاق هم الاطفال الذين لاذنب لهم وهنا من الممكن تقليل اثار الطلاق السلبية على الاطفال اذا تم التعامل بشكل سليم بين الاب والام المطلقين والتعاون معا لتربية الاطفال بطريقة صحيحة لايؤثر عليها الطلاق وهذا امر رغم صعوبته فانه ليس مستحيل وفى السطور المقبلة سوف نتعرف على اهم الطرق التى تساعد على التعاون مع الزوج اوالزوجة السابقة بعد الطلاق للعناية بالاطفال وتربيتهم بطريقة صحيحة .

كيفية التعاون مع الشريك السابق بعد الطلاق للعناية بالاطفال

1- صنع بيئة نفسية جيدة :
مشاكل الطلاق التى تحدث بعد وقوعه او اثناء اجراءات الطلاق هى اكثر الاشياء التى تؤثر على الاطفال فمشاكل الاتفاق على حضانة الاطفال بعد الطلاق وطرق الانفاق وقضايا الطلاق العديدة من المفترض ان لايكون للاطفال اى دخل بها لان ذلك يؤثر على نفسيتهم بشكل سلبى للغاية ولذلك من المهم توفير بيئة نفسية جيدة للاطفال اثناء وبعد الطلاق لايعيشون فيها هذه الاجواء المضطربة او يعاصرون مشاكل الطلاق بين ابويهم .

2- الحوار مع الشريك السابق :
اذا كان الزواج اسفر عن اطفال فمن الممكن انهاءه بالطلاق ولكن لايمكن انهاء العلاقة مع الشريك السابق طوال العمر لان من حق هؤلاء الاطفال ان يشعورن بوجود ابيهم وامهم معا ولذلك من المهم التحدث مع الشريك السابق بعد الطلاق والاتفاق معا على كيفية تربية الاطفال وان يتم اتخاذ القرارات الخاص بالطفل معا مثل المدرسة التى يجب دخولها او نوع الرياضة التى يجب ممارستها فكل هذا سوف ينمع الاطفال من ان يقعوا فريسة لتناقضات وازدواجية اساليب التربية المختلفة التى يستخدمها الاب او الام بكلا على حدة بعد الطلاق .

3- الاحترام المتبادل :
من المهم ان يرى الطفل والده ووالدته يحترمون بعضهم البعض فبعد الطلاق من المهم ان يكون الاحترام هو عنوان التعامل مع الشريك السابق ولايجب مطلقا ان يشعر الطفل ان والدته تستحقر والده او ان والده يكره والدته فهذا سوف يدمر نفسية الطفل وسوف تزداد اثار الطلاق السلبية عليه خاصة عندما يكبر .

4- التواجد معا مع الاطفال :
هناك بعض قصص الطلاق التى يكون فيها من الصعب ان يلتقى الاب و الام معا بعد الطلاق اما بسبب زواج احداهما مرة اخرى بعد الطلاق او بسبب المشاكل الكثيرة التى تجعل من الصعب ان يتعاملون معا مرة اخرى ولكن عند وجود اطفال يجب ايجاد وسيلة لكى يتم تواجد الاب والام معا مع الاطفال فمن المهم ان يتم تخصيص يوم يتواجد فيه الاب والام والاطفال يتحدثون معا عن مشاكل الاطفال والتخطيط لحياتهم فهذا سوف يساعد على ان يتخطى الاطفال نتائج الطلاق والاحساس انهم مذنبون وان اسرتهم وبيتهم الجميل قد انهار .

مهما حدث من مشاكل ادت الى الطلاق واى كانت المشاكل والقضايا التى حدثت اثناء اجراءات الطلاق من المهم فى النهاية ان يتم التوصل الى طريقة لكى يتعاون فيها الاب والام معا لتربية هؤلاء الاطفال تربية صحيحة وسوية فلا ذنب لهؤلاء الصغار ان تدمر حياتهم بسبب اخطاء الكبار.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *