كيف تخبرى أطفالك بموضوع الطلاق ؟

بواسطة | يناير 10, 2015
8143 مشاهدة | 0 التعليقات

حين يقرر الابوين الحل الأخير في الحياة الزوجية واللجوء إلي الطلاق كحل نهائي ولا رجعة فيه ، ولكن هل الاطفال علي الاستعداد لهذا الامر ، فالاطفال جزء لا يتجزأ من العائلة ويحصدون عواقب الطلاق كما يحصده الوالدين ، ولكن بصورة أكبر .

فالتأثير النفسي للطلاق علي الطفل لا يمكن تداركه بسهولة، وكثير من الابناء يلوم أنفسهم علي الفراق بين الاب والام ويأخذ الاطفال الكثير من الوقت حتى يتأقلم علي العيش مع واحد فقط من الوالدين دون الاخر ، فلذلك يجب معرفة الطرق الصحيحة للحديث مع الاطفال عن الطلاق أو الانفصال بين الوالدين ، لإنقاذ نفسية الطفل من الدمار والتأثر بقرارات الوالدين.

الطلاق و الاطفال

الطلاق قرار لا يتحمله الاطفال:
الطلاق ليس قرار سهل علي الاطلاق حتى علي الطرف الساعي إليه سواء أكانت أسبابه في طلب الطلاق مشروعة أم لا ، فاللجوء إلي الطلاق أمر في غاية الصعوبة في كثير من الاحيان ، ومناقشة أسباب الطلاق بين الوالدين مع الاطفال بصورة حضارية دون اللجوء إلي تجريح الوالدين بعضهم البعض أمام الاطفال يزيد من احساس الاطفال بالثقة والامان في أن قرار الطلاق لن يؤثر علي علاقتهم بأحد الوالدين، والتأكيد علي أن التواصل بين الابناء والوالدين دائم ولن ينقطع أمر مهم جدا لعدم بث الشعور بالتشتت والانقسام في نفسية الطفل

اختيار الوقت المناسب :
اختيار الوقت المناسب للحديث مع الاطفال عن قرار الطلاق والانفصال أمر غاية في الاهمية ، فيجب التركيز علي أن يكون الوالدين أو احدهما لا يشعر بالتوتر والعصبية لأن الاطفال لديهم أحساس بالغ بالتوتر إذا كان يشعر به الوالدين ، ويفضل أن نختار يوم لا يكون لدي الطفل فيه دراسة أو أي أمر هام وتخصيص وقت كبير للحديث مع الطفل حول الطلاق بهدوء وبشرح بسيط .

الطلاق وصمت الاطفال:
كثير من الاطفال يلوم أنفسهم علي طلاق والديهم والغالبية العظمي منهم لا يتحدثون عن الامر ، وياخذ الطفل سنوات حتى يتأقلم مع صدمة الانفصال والطلاق بين الوالدين ، وأهم ما في الامر أن نجعل الطفل ينظر إلي الطلاق نظرة موضوعية ودون انحياز أو انفعال إلي احد الوالدين.

الطمأنينة:
عالم الطفل يدور في فلك الاب والام ولا يخرج الطفل من هذا العالم بسهولة ، وانهيار هذا العالم من حول الطفل بالطلاق يترك أثر مدمر عليه لفترات طويلة ، والطمأنينة هي السبيل الوحيد لمساعدة الطفل والتأكيد علي أن الطلاق ليس خطأ الطفل وليس بسببه ، وكلمات الحب والمودة إلي الاطفال والتأكيد علي قوة التواصل تساعد الطفل في الخروج من الازمة النفسية التي يسببها الطلاق.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *