ما هي الأسباب وراء تقصف الشعر و تلفه ؟

بواسطة | أبريل 27, 2014
2085 مشاهدة | 0 التعليقات

119592013321959-300x214

الشعر هو تاج المرأة و عنوان جمالها و بالطبع تسعى حواء دائماً بأن يكون شعرها يتمتع بجاذبية و نعومة و أن يكون خالي من التقصف و التلف ، لذا سنتطرق في هذا الموضوع لأهم العوامل التي تؤدي الى تلف الشعر و تقصفه حتى يمكنك عزيزتي حواء تجنب تلك الأسباب للمحافظة على شعرك جذاب و قوي .

فمن المعروف عزيزتي أن الشعر يتكون من البروتين وهو مكون من ثلاث طبقات: النخاع، القشرة، والبشرة.
وهنالك عدة عوامل تتكامل لتتلف الشعر، كالإصابة بمرض تقشر جلدة الرأس، ومرض النخاع الشوكي، بجانب الإصابة بمرض البشرة الميتة، وكلها تصيب فروة جلد الرأس.
وغالباَ ما يصبح الشعر التالف صعب التصفيف، هش عند اللمس، وعرضة للتقصف عند الأطراف.

أسباب تقصف الشعر:

التصفيف باستعمال الحرارة المباشرة* هو السبب الرئيس في الشعر التالف، إذ تقوم الحرارة بعمل شقوق في الرأس وتعمل على سحب الرطوبة، وتجعله جافا وهشا.
وفي يلي قائمة من أدوات التصفيف التي تقوم بإتلاف و تقصف الشعر، وكيف يمكن تلافي الضرر.

أدوات التصفيف التي تتلف الشعر:
– مجففات الشعر الهوائية
– البكرات الساخنة
– معقصات الشعر
– المكواة المسطحة

هنالك عدة اختراعات جديدة متمثلة في التكنولوجيا الأيونية، و التي تعمل على علاج الشعر التالف باعتمادها على المجففات الهوائية و المكواة المسطحة.
وقد أدرجت هذه التكنولوجيا في منتجات التصفيف بالحرارة، مثل: المجففات الهوائية ومملسات السيراميك. ومن المنتجات الشائعة مثل مجفف الشعر التورمالين، ومجففات السيراميك المملسة المشهورة بسبب التكنولوجيا الأيونية.
وهنالك عدة منتجات شعبية سائدة مثل مادة التورمالين 3، وهو عبارة عن مجفف هوائي بجانب المكواة الأيونية الشهيرة.

المواد الكيميائية الضارة
هناك العديد من المواد الكيميائية الضارة مثل: المبيضات، مجففات الشعر، ومملسات الشعر التي تضر به ضرراً كبيراً. ولكي تعمل هذه المواد يجب عليها أن تقوم بنفخ الطبقة الخارجية من فروة الرأس. هذه العملية تقوم بإعدام فروة الرأس، مما يجعلها عرضة للتشققات. وتعمل هذه المواد الكيماوية على خفض نسبة كمية البروتين في الشعر، والكل يعرف أن مادة البروتين هي التي تضفي على الشعر الحيوية و القوة.

فالنتيجة النهائية هي: إضعاف الشعر التالف.

وهذه بعض المواد الكيميائية المتعارف عليها التي تقوم بإتلاف الشعر:
– المبيضات
– صبغات الشعر
– مموجات الشعر
– مثبتات الشعر
– ومملسات الشعر

ظروف الطقس القاسية
تؤثر الظروف البيئية على سلامة الشعر، وتعرضه للتكسر و الهشاشة، وتعرف أيام المناخ القاسية باسم “أيام الشعر السيئة” خاصة عند أيام الصيف القاسية، حيث تعمل الأشعة البنفسجية على تكسر بروتين الشعر، مما يؤدي لجفافه وتقصفه.
ويتكون الشعر من البروتين بنسبة 88%. إذ يقوم البروتين بحماية الشعر عندما يصبح جافاً وتالفاً. وتكون الشمس أكبر ضررا على الشعر المعالج كيميائيا، فتقوم بإعطاء الشعر اللون النحاسي المذهب.

صدقوا أو لا تصدقوا، فصل الشتاء هو الأكثر تسببا في تجفيف الشعر. وذلك لأن الرطوبة تقل في الهواء. والرياح الباردة تشابك الشعر وتجعل فروة الرأس خشنة. فحماية الشعر على مدار العام أمر ضروري جدا. وبعد كل هذا فأنتِ لا تعرفين متى ستواجهين “يوم الشعر السيئ”.

الاحتكاك
بعيدا عن جميع العوامل التي تم مناقشتها سابقا، فالاحتكاك يقوم بإتلاف الشعر في معظم الأحيان. والأنشطة اليومية مثل: تمشيط الشعر والنوم تسبب الاحتكاك، والفرك المستمر للشعر بسطح ما يقوم بتكسير الشعر.
إذا لم تقومي بحماية شعرك أثناء النوم، فإن الاحتكاك بين شعرك والوسادة سيقوم بإتلاف شعرك أيضا، وتمشيط الشعر كثيرا باستعمال فرشة غير مناسبة يقوم بتكسير وإتلاف وتقصف الشعر.

إن أفضل طريقة لمنع تقصف شعرك على مدار العام:
هو اللجوء لاستخدام علاجات إصلاح الشعر التي تعمل بالحرارة و المزودة بمادة الأيون، التي تعمل على تطويل الشعر وجعله أملسا ناعما.

2086 مشاهدة | التصنيفات: شعر
الوسوم:

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *