مهام يومية للأب بعد ولادة الطفل في الشهور الاولى بعد الولاده

بواسطة | يناير 10, 2015
5100 مشاهدة | 0 التعليقات

لو كنت من الرجال المحظوظين الذين رزقوا مؤخرا بطفل وليد، قد تتخيل ان الطفل في هذه السن الصغيرة مسئولية الام في المقام الاول وانه ليس لك مكان على ما يبدو في هذه العلاقة الجديدة

مهام يومية للأب بعد ولادة الطفل

ولكن الحقيقة ان الاب لديه الكثير من المهام التي يمكن ان يقوم بها، فهذه الفترة قد تكون فرصة ذهبية لتدعيم الروابط بين الاب و الطفل في الشهور الاولى بعد الولاده وأيضا لتقوية أواصر الزواج.

فالأبوة قد تكون من المهام المحبطة لأن هناك الكثير مما يمكن ان يقوم به الأب:

الوقت وقوة التحمل : اهم ما يمكن ان تفعله كأب لطفل مولود ان تقضي معه بعض الوقت، فالأبحاث تؤكد انه كلما قضى الاب وقتا مع ابنه كان ذلك أفضل، فالكثير من الاباء لا يعتقدون ان مجرد تمضية بعض الوقت مع ابنائهم وهم في سن الرضاعة من الاشياء المهمة لان الطفل في الشهور الاولى بعد الولاده لن يشعر بهذا الوقت. بجانب الوقت يجب ان تتحلى بقوة التحمل لتستطيع ان تكون هذه الرابطة مع المولود، خاصة لو كنت والدا للمرة الاولي. توقع أنك – مثلما هو الحال مع أي تجربة جديدة – تحتاج فترة للتعلم وفرصة للاعتياد على الدور الجديد

حدد موعدا للعب مع الطفل : حدد موعدا يوميا او اسبوعيا للعب مع الطفل وحدكما فقط بدون حضور الأم، فهذا الموعد يقوي العلاقة بينك وبين طفلك، وفي نفس الوقت يتيح للأم بعض الوقت للراحة او الخروج، كما انك تحتاج التأكيد على انك تستطيع السيطرة على الطفل وأنتما وحدكما معا، وهي بالطبع تجربة يجب ان تخوضها وحيدا.

تغيير الحفاض : اثبتت الدراسات ان الاباء الذين يقومون بتغيير الحفاض للأطفال لديهم رابطة أقوى وأفضل مع أولادهم ويستمر زواجهم ايضا لفترة اطول، فإذا ما اردت ان تبدو في صورة الزوج المحب المتعاون والأب الحنون، تعلم كيفية تغيير الحفاض واجعله من المهام المشتركة مع الام.

الاطفال يحبون الحركة : يستمتع الاطفال بالحركة كثيرا، فقم بحملهم وأرجحتهم بلطف شديد وتحريكهم بخفة، وهناك سبب مهم لهذه الحركات وهي انها تساعد على تطورهم ونموهم العقلي وإحساسهم بالتوازن، واحرص وأنت تحمل طفلك على ان تنقل له الاحساس بالأمان ، فلا تحمله بقوة او بإهمال. كن صاحب اللمسة السحرية في حياته.

فريق عمل : واستكمالا للنقطة السابقة، يجب ان تعرف انك جزء من فريق، فأنت والأم تشكلان فريق عمل، وهو ما يحتاج لمهارات مختلفة، فكل منكما يجب ان يساند عمل الاخر ويجب ان يعرف كل شريك – خاصة الام – انها تستطيع الاعتماد عليك تماما لرعاية الطفل وانه سيكون بأمان تام وهو معك.

تكرار الاصوات : تكرار الاصوات مفيد جدا للطفل في شهوره الأولى خاصة كلمات مثل بابا وماما، وهي كلمات بسيطة ولا تحتاج سوي الشفاه لنطقها، ولتوطيد الرابطة بينكما عندما تجده يقوم بعمل أي صوت قم بتكراره، ويمكن ان تبدأ معه محاولات مبدئية للنطق.

حافظ على وعودك: يجب على الاباء ان يتعلموا ان اهم شيء لتقوية العلاقة مع ابنائهم ان يحافظوا على وعودهم، اذا وعدت ابنك او زوجتك بشئ يجب ان تلتزم وتحافظ على وعدك لان الثقة هي العامود الفقري لأي علاقة ناجحة، ولا تعد بما لا تستطيع ان تفي به أبدا.

تجاوب مع طفلك: يجب ان تستجيب باهتمام شديد لأي لفتة او نظرة او بكاء من طفلك ، فهو يستحق هذا الاهتمام وهذه العناية. وتذكر انه يتعلم من خلالك كيف سيكون إنسانا في هذا العالم. وأثبتت الدراسات ان الاطفال الذين يجدون الاستجابة لدي الأب عادة ما يطورون مهارات التواصل واللغة بشكل اسرع.

الحب والمزيد من الحب: الانسان يميل بطبعه وغريزته للحب والرعاية، ولن تجد من يجادلك في ان الأم لديها هذه المشاعر بطريقة اكثر تلقائية وغزارة من الاب، ولكن الأب ايضا يمكن ان يعوض ما ينقصه غريزيا بالعمل على مهارات الأبوة، ويمكن بسهولة ان يحقق الاب والطفل الهارموني المطلوب في العلاقة بعد فترة قصيرة جدا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *