نصائح لبدء علاقة حب جديدة بعد الطلاق

بواسطة | يناير 10, 2015
3096 مشاهدة | 0 التعليقات

يأتى الطلاق بمثابة الصخرة التى يتحطم عليها احلام الرجل او المراة ويكون من الصعب بدء حياة جديدة بعد الطلاق وعيش حياة ناجحة ومستقرة خاصة ان نتائج الطلاق تؤثر على الرجل او المراة بشكل سلبى للغاية وهنا يعتبر الزواج بعد الطلاق او حتى الوقوع فى الحب من جديد امر غاية فى الصعوبة فنتيجة الخوف من الفشل وكذلك خوف المراة من نظرة المجتمع لها بعد الطلاق وعدم الرغبة فى خوض تجربة الزواج مرة اخرى كل هذا يجعل معظم قصص الطلاق توقفت حياة ابطالها عند مفهوم الطلاق ولم يعيشون اى حياة زوجية او عاطفية بعده .

علاقة حب جديدة بعد الطلاق

ولكن فى الواقع ان الطلاق ليس نهاية العالم وان من حق الرجل او المراة ان ينعمون بفرصة اخرى فى عالم الزواج والحب وان يعيشون حياة هادئة ومستقرة خاصة بعد الاستفادة من فوائد الطلاق فى التعلم من الاخطاء والبحث عن شريك مناسب ولكن المهم هنا هو معرفة كيفية انجاح اى علاقة سواء حب او زواج بعد الطلاق وعدم ترك اى مساحة لاثار الطلاق ان تؤثر على هذا الزواج او الحب الجديد وفى السطور المقبلة سوف نقدم بعض النصائح التى تساعد على ذلك .

1- فى البداية لايجب التعجل مطلقا بالدخول فى قصة حب او البدء فى مشروع زواج بعد الطلاق مباشرة فهذا الامر غاية فى الخطورة فعنددراسة اى موضوع عن الطلاق سوف نجد ان الرجل والمرأة يحتاجون الى فترة اشبه بفترة النقاهة يحاولون فيها جمع شتاتهم وشفاء جروحهم وترتيب حياتهم بعد الطلاق ولذلك يجب اخذ القوت الكافى للشفاء والتخلص من نتائج الطلاق قبل اتخاذ خطوة الزواج او الوقوع فى الحب مرة اخرى .

2- عقد المقارنات بين الزواج السابق وبين علاقة الحب او الزواج الجديد وكذلك المقارنة بين الشريك السابق والحالى من ابرز اسباب فشل الزواج بعد الطلاق او قصص الحب التى تحدث بعد الطلاق ولذلك يجب الكف عن عقد المقارنات او حتى التفكير فى الشريك والحياة السابقة قبل الطلاق فعند بدء حياة جديدة بعد الطلاق يجب اغلاق صفحة الماضى وما حدث قبل الطلاق .

3- تتعرض المراة والرجل الى ضغط شديد بعد الطلاق اما للزواج مرة اخرى او العودة الى الشريك السابق وخضوع المراة الى ذلك بحجة خوفها من المجمتع والناس او خضوع الرجل لانه يرغب فى نسيان الماضى هو اكبر خطأ يمكن الوقوع فيه والذى يتسبب فى فشل الزواج بعد الطلاق ولذلك عند الشعور بان الجراح قد التئمت بعد تجربة الطلاق القاسية وانه هناك فرصة لبدء حياة جديدة والزواج مرة اخرى يجب عدم الخضوع لاى ضغوط وعدم التعجل حتى لايتم الوقوع فى فخ الاختيار السئ والفشل مرة اخرى الزواج .

4- من الطبيعى ان تتغير الشخصية بعد الطلاق فسواء الرجل او المراة فأن نتائج الطلاق واثاره واسبابه كفيلة بأن تصنع منهم شخصيات جديدة ولكن المهم عند الدخول فى اى علاقة حب او زواج بعد الطلاق ان لايحاول الرجل او المراة التصنع او الظهور بشخصية مختلفة حتى ينالون اعجاب احد او تزداد فرصهم فى الزواج والتعارف فمن المهم ان يحافظ كلا منهم على شخصيته المستقلة حتى يستطيعون اختيار الشريك المناسب والمتوافق مع شخصيتهم وطبائعهم .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *